المسيحية تسأل والاسلام يجيب حوار اسلامي مسيحي محترم بالفيس بوك


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
******* منتديات المسيحية تسأل والاسلام يجيب حوار اسلامي مسيحي محترم بالفيس بوك ** ترحب بكم مع تحيات اسرة ادامن المجموعة ** Isac Edward **محمد صالح الخالدي ** Mohamed Hassan ** سلطان جبريل المعبدى ** Shaimaa Mohamed ** أ.د أبو إبراهيم الحلواني ** Amel Abdelmalek ** Mayssoun Driddi ** أمجد مغربي ** Salman Niazi ** Luna Magdy ** سحر الزيدكية ** محمد عنتر منصور ** Chafika Naalamene ** محمد سيد ابن ادم **هشام هاشم ** Sara Dwidar ** Louai Ahmed ** Kambel Lionel ** هشام هاشم محمد ** Alaa Soliman ** عبد اللاه ابو رحاب ** امال عبد المالك ** ليلى علي ** اسامه المغربي ** ليلي المغربية ** اسامه فهمي ** layla lili ** محمد عيد ******* مع اطيب امنيات ادامن جروب المسيحية تسأل والاسلام يجيب حوار اسلامي مسيحي محترم *******

شاطر | 
 

 هل قالت اليهود عزير بن الله ؟!!!!!!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 30/08/2014

مُساهمةموضوع: هل قالت اليهود عزير بن الله ؟!!!!!!!!!!   الخميس أبريل 30, 2015 1:35 pm

هل قالت اليهود عزير بن الله ؟!!!!!!!!!!!

سؤال النصاري المعهود والرد عليه سأقوم برد تفصيلي استنادا لكتب ومراجع واراء اليهود عن عزرا او اسدراس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:

الصراع بين الحق والباطل صراع قديم ودائماً ما يلقي أعداء الحق الشبهات ومهما علا الباطل فإن حجته داحضة السؤال الذي اسمعه دائما هو اين قال اليهود ان عزير ابن الله

حاولوا في هجومهم على الدين إلباس باطلهم ثوب العلم حتى تبدو أمام بضاعتهم العلمية امام المسلمين وغيرهم أنها نتيجة بحث علمي وأنها

حقيقة واقعة ......

ومن هذه الشبهات  اعتمد في ردي دائما علي مبدء من كتابك ادينك ومما تؤمن به ادينك ومن اقوال اليهود والنصاري ادينك

نبدء اولا للرد من خلال الكتب الاسلامية

فقوله تعالى: (وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله) [التوبة: 30]

ومبعث هذه الشبهة أنهم يقولون إن اليهود لم يقولوا هذا

وقد ذكر القرطبي في المسألة الثانية في تفسيره لهذه الآية

قال "هذا لفظ خرج على العموم ومعناه الخصوص، لأنه ليس كل اليهود قالوا ذلك
وهذا مثل قوله تعالى : ( الذين قال لهم الناس ) [ آل عمران: 173].

وقيل: إن من كان يقولها كانوا في زمان وقد انقضوا

وهذا متوجه للذم إليهم لأن بعضهم قد قاله : قال النقاش : لم يبق يهودي يقولها بل انقرضوا ، فإذا قالها واحد فتوجه أن تلزم الجماعة شنعة المقالة ، لأجل نباهة القائل فيهم ، وأقوال النبهاء أبدا مشهورة في الناس يحتج بها ، فمن هنا صح أن تقول الجماعة قول نبيهها . والقول في هذا مثله القول في النصارى ، فإن النصارى طوائف منهم من يقول إن المسيح هو الله، ومنهم من يقول إنه ابن الله ومنهم من يقول إنه ثالث ثلاثة، قال تعالى: (وقالت النصارى المسيح ابن الله) [التوبة: 30] أي طائفة منهم، وقال تعالى : (لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم) [المائدة: 72]، وقال تعالى: (لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة

هذا كتاب لليهود يتحدث فيه عن ان النبي اسدراس و الذي هو عزرا
قد صعد إلى السماء بدون أن يموت
Ezra being taken into heaven without dying.---- صعد إلى السماء بدون أن يموت
http://wesley.nnu.edu/biblical_studi...dras-notes.htm

Summary:

The Second Book of Esdras is an apocalypse that attempts to explain why God allowed the Jewish Temple in Jerusalem to be destroyed by Gentiles in AD 70. The book claims to report seven visions of Ezra the Scribe concerning ethical issues and the problem of evil and suffering. The first three revelations (3:1-9:25) concern the angel Uriel's instructions to Ezra about the spiritual-moral realm. In the fourth revelation (9:26-10:59), Ezra witnesses a mourning woman change into the heavenly Jerusalem. The fifth and sixth revelations (11-13) condemn the Roman Empire and forecast its destruction along with other evil Gentile nations by a messiah. The seventh revelation (14) describes Ezra's role in producing the books included in the canonical Scriptures (the 22 books in the Hebrew Bible) and the (70) apocryphal books. This revelation closes with Ezra being taken into heaven without dying. Chapters 1 and 2 and 15 and 16 are generally recognized as subsequent Christian interpolation واعتنباره شخص عظيم

هل الإسم هو عزرا أم إسدراس؟

اليهود والنصارى لا يعرفون ماهو الإسم الحقيقي للنبي إسدراس
فحسب ماجاء في التوراة السبعينية الإسم هو إسدراس
وحسب ماجاء في ترجمة الفولجاتا فالإسم هو إسدراس
وحسب ماجاء في الترجمة العبرية فالإسم هو عزرا
وحسب ماجاء في الترجمة الإنجليزية فنجده أحياناً عزرا وأحياناً إسدراس
http://my.execpc.com/~stephwig/ezra.html
وبما أن الأرثوذكس والكاثوليك العرب يؤمنون بصحة التوراة اليونانية فيكون الإسم هو إسدراس ......
ولكننا كمزيد من التحريف والغموض, لو فتحنا أي كتاب إنجيل عربي سنُفاجأ بتحريف الإسم إلى عزرا
متبعين في ذلك التوراة العبريةمع أن الأرثوذكس جميعاً لا يقبلون التوراة العبرية كحجة عليهم.
فهل هو إسدراس أم عزرا؟.....
أيهم نصدق؟
كتاب الله التوراتي حرف إسم عزرا إلى إسدراس
أو أنه حرف إسم إسدراس إلى عزرا ...
وهذا ما كان على النصارى أن يُجيبونا عليه بدلاً من التشدق والفذلكة بلا علم


فالآن نُوجه السؤال الأول إلى قساوستهم على وجه الخصوص :
هل إسمه عزرا أم إسدراس؟

وسأترك إجابة علمائكم لكم لتدارسوها


وإليكم الإجابة يا سادة :


فقد كشفت لنا المخطوطات التوراتية أن :
الإسم الحقيقي لعزرا هوإسدراس ......
ومعنى

إسدراس وأصل الكلمة إسدراس في علم دراسة أصل الكلمات هو: ( الله يساعد ) ......
ماذا؟!!!!......لنُعلي نبرة الصوت قليلاً.....
ما هو أصل كلمة إسدراس؟؟؟؟؟!!!!!!
أصلهالله يُساعد .....
]
إسدراس يا سادة مُترجم من الأصل : الله يُساعد ... وبالتالي فإن ترجمته إلى الإسم العبري عزرا ترجمة خاطئة تماماً
لماذا؟
لأن الإسم عزرا مشتق من الإسم العبريezer ... ويعني ( المساعد , والناصر )....
وهو ما لا يصح ولا ينطبق على حقيقة أصل الإسم اليوناني .....
http://www.biblebell.org/namezinfo.html
]
Ezra-

The name Ezra is derived from a Hebrew root word ezer. NOTE- since Ezra is transliterated from the Hebrew alphabet, it is equally acceptable to spell it "Ezrah."
Genesis 2.18 makes it clear that God created woman to be an ezer -- a helper and nurturer. With Hebrew words in <brackets> here is a quotation of God's decision to create woman...
***The LORD <YHWH> God <'elohiym> said <'amar>, It is not good <towb> that the man <'adam> should be <hayah> alone. I will make <`asah> a helper <`ezer> comparable to him. Genesis 2.18

فشتان ما بين (المساعد ) و (الله يُساعد) ......

إذاً فلم يكن هناك أمانة النقل أو حتى النظرة المقدسة ليتذكر بها المترجم أنه ينقل أو يُترجم من كتاب الله ....وكان أولى أن ينقل الإسم كما هو فالأسماء لا تُترجم ...
ولكن وبما أنه قد ترجم فكنا ننتظر منه أن تكون الترجمة صادقة ....
خاصة وان الأصول التي ترجم عنها قد واراها التراب....
ولكن وإذا به يخدع المليارات من اليهود والنصارى على مدى أكثر من ألفي عام بترجمتة الإسم ترجمة خاطئة إلى عزرا ...

فالآن نُوجه السؤال الثاني إلى باباوات النصارى على وجه الخصوص :
-عزرا أم عزاريا؟

وكما أسلفنا أعلاه فقد عرفنا أن الإسم الحقيقي ليس عزرا المشتق من الإسم Ezer بمعنى ](المساعدة , النصرة), وأن الإسم لكي يكون ترجمته صحيحة لابد أن يكون معناه ( الله يساعد , الله ينصر ) ,

فما هي الترجمة العبرية الصحيحة للإسم اليوناني الحقيقي إسدراس؟

http://www.jewishencyclopedia.com/vi...d=578&letter=E

[The name, probably an abbreviation of "Azaryahu" (God helps),[/u] appears in Greek (LXX., Apocrypha, Josephus) and in Latin (Vulgate) as "Esdras."

ماهذا التخبط يا سادة :
هل يُعقل أن يتم إختصار إسم في كتاب الله؟!!!!....
أو أن يُترجم بعيداً عن أصل معناه؟!!!!!
أو أن يُحرف عن إسمه الأصلي؟!!!!


اليهود والنصارى يتخبطون .... ويؤكدون أن الإسم في كتابهم خطأ

اليهود وعلماء النصارى يعترفون أن الإسم عزرا خطأ ...
وأن حقيقة الإسم هي عزاريا

- عزرا أم عزرايل ؟
مرة أخرى وقد عرفنا أن الإسم الحقيقي لعزرا , لابد أن يُترجم ( الله يساعد ),
وبالتالي فإن كان عزاريا معناه ( الله يساعد ) فإن عزرايل أيضاً معناها ( الله يساعد )
عزار(يُساعد ) + ئيل (الله ) .... = عزاريل (الله يُساعد

)


http://bibletools.org//index.cfm/fus...D/ISBE/ID/1027

ونقرأ فيها
az'-ri-el 'azri'el, "God's help"

):
http://www.sacrednamebible.com/kjvstrongs/STRHEB58.htm

ونقرأ فيها:

`Azar'el from '`azar' and ''el' God has helped
http://en.wikipedia.org/wiki/Ezra

ولم يعرف اليهود ملاك الموت بإسم عزرائيل وحتى قبل القرن السابع , فلم يكن متعارفاً عليه بين أوساط اليهود .....فلا يوجد أي مخطوطة أو كتابات تلمودية أشارت إلى ان عزرائيل قد عُرف بهذا الإسم قبل ذلك القرن .... بل إن أول ظهور له عُرف كان في كتابات تعود للقرن السابع .... ليبدأ كإسم لملك الموت ....
وأغلب الظن أنه شطط في إسم عزرايل الكاهن أو عزاريا ...حتى وصل بعد تحريفهم وتقديسهم له إلى انه ملاك الموت .....

وربما صور لهم معتقدهم الفاسد ذلك لأن عزرايل (عزرا) نفسه قد غلب الموت كما قاله بعض من آمن بذلك حتى العصور الوسطى وأنه صعد إلى السماء حياً ....
وهذا ما سنُثبته في مقال آخر إن شاء الله


عدل سابقا من قبل Admin في السبت مايو 02, 2015 3:36 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elislam.afdal-montada.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 30/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: هل قالت اليهود عزير بن الله ؟!!!!!!!!!!   الخميس أبريل 30, 2015 1:37 pm

إن الشطط بين علماء اليهود والنصارى وتحريفهم وغلوهم .... مرض إنتشر إلى العامة ... فنرى لمزيد من البحث عن العلاقة بين أسطورة عزرا وعزراييل الملاك هذا الموقع ....والتي تُحاول الباحثة فيه أن تُثبت أن عزرا هو عزراييل .
ولا تكتفي بذلك بل يبدو أنه تتعبد فيه , وتبدأ ديانة جديدة , من الإيمان بالتناسخ.......
الكاتبة شيلا إليزابيث والتي تدعو إلى الإنضمام لدينها ومعبودها عزراييل (عزرا الكاتب)
http://www.songofazrael.org/
إذاً يبدو أن عبادة عزرا مازالت موجودة
فلقد تطور الوضع يا سادة وأصبح عزرا هو عزرايل ملاك الموت
وبدلاً من أن يكون ابن الله فقد أصبح الإله نفسه لهذه الجماعة التي تُنادي بتعاليمها عبر الإنترنت
وهنا سؤال لكل قساوسة النصارى ....
هل هو عزرا أم عزرايل؟
ماهذا التخبط؟

- عزرا أم نحميا؟

1- كما قلنا سابقاً فإن النبي إسدراس تعرف له الكنيسة واليهود 4 كتب تُسمى بإسمه وهي إسدراس الأول والثاني والثالث والرابع .....
بل أصبحوا 6 كُتُب ...فهناك الآن الخامس والسادس
وقد قبل اليهود إسدراس الأول والثاني ورفض اليهود إسدراس الثالث والرابع لأنهم إعتبروها تحض على التعاليم المسيحية .... وخالفهم آباء الكنيسة الأوائل فإعتبروها مقدسة وقانونية واستشهدوا بها في كتاباتهم .
إلا أن الكنيسة الأرثوذكسية القبطية تأثرت باليهود وأصبحت لا تعترف بالكتابين الثالث والرابع لإسدراس ......
ومع أن آباء الكنيسة الأوائل حتى عصر أوريجن إعترفوا بقانونيتهما وأنهما من عند الله ...

فهل مات آباء الكنيسة الأوائل وهم يضلون عن تعاليم المسيح لتعاليم كاذبة؟....
أم أن الكنيسة الأرثوذكسية إتبعت تعاليم اليهود الكاذبة وكفرت بتعاليم آبائها الأوائل؟


ومازالت الكنيسة الأرثوذكسية الأثيوبية والروسية تعترفان بقدسيتهما وأنهما من عند الله.....

فأيهم نُصدق هل هو من عند الله أم ليس من عند الله؟ .....

2- ولكن المشكلة ليست في تضارب النصارى في قدسيتهما فقط....بل تجاوزوه إلى تحريف أبشع وهو :
تسمية الكتابين الأولين بأسماء مختلفة فأحدهما أصبح عزرا وتسمية الآخر نحميا ....
مُخالفين حتى في ذلك كتابات آباء الكنيسة الأوائل قائلين أنه"بعد التمحيص والتدقيق عرفنا أن الكتاب الثاني لنحميا وليس عزرا" .....
ولكن فإن أول من قسمهم هو أوريجن في القرن الثالث وتبعه في ذلك جيروم في القرن الخامس أثناء ترجمته للفولجاتا.... ولا يوجد أي مخطوطة تُثبت أو كتبت أي كتاب يُذكر للنبي نحميا قبل ذلك ....
بل كانوا دائماً كتاب واحد بإسم إسدراس الثاني ,....
وهذا هو التخبط اليهودي المسيحي وتحريف الحقيقة....

فهل الكتاب الثاني لعزرا الكاتب أم لنحميا؟ ....
قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين

ولايزال النصارى لا يعرفون إن كان عزرا هو الكاتب أم نحميا ....
وكل إعتقاداتهم مبنية على ربما و قد يكون و يُعتقد

3- ولكن هل توقف النصارى عند هذا الحد ...إلى حد خلط الأوراق وكتابة إسم نحميا على كتاب إسدراس الثاني؟
للأسف ....لا ....
فهناك من علمائهم من يقول أن: زربابل هو نحميا
و هناك من يُنادي بأن نحميا هو نفسه عزرا كجماعة الملاك عزراييل
http://philologos.org/__eb-lotj/vol4/p11.htm#EZRA

ومازال النصارى مع اليهود يتخبطون في هذه الحقبة الزمنية ....
لا يعرفون تاريخاً أو مصدراً صحيحاً او هوية لأنبيائهم نحميا وعزرا وباروخ وزربابل ....

ولا يستطيع النصارى أو اليهود أن يُصدق أحدهم الآخر أو حتى أن يدعي كذب من يُخالفه فكلها ماهي إلا نظريات وإعتقادات تُحاول أن تجمع شتات التنناقض في كتاب يُفترض أنه من عند الله
فهل هذا كتاب الله .... إلى حد أن يصل الجهل فيه بحقيقة الكاتب؟
هل هو عزرا أم نحميا؟....أم أن كلاهما واحد؟
يتخبط النصارى واليهود والنتيجة هي ضياع الحقيقة
5- عزرا أم ملاخي؟
قد يبدو للناظر أني قد بدأت أبالغ
ولكن لا ياسادة ... ليست مبالغة ,
فمازال عزرا يتلون ويتغير طالما مازال يتواجد بيننا يهود وقساوسة مُضلون , فللأسف مازال اليهود والنصارى يتخبطون ولايعرفون :ما إذا كان عزرا هو ملاخي أم لا ؟...
وما لا يعرفه معظم النصارى أو قد نقول جميع من يُخاطبونا ويُحاولون التهجم بجهل , فإنهم جميعاً يجهلون ان ملاخي ليس إسم وإنما صفة , فملاخي معناها رسول الله , أو رسولي ...messenger of Yahweh .....


إليكم التخبط يا سادة

-

1- وهذا ما تقوله موسوعة الإنجيل العالمية ...جورج روبنسون ...
"ملاخي معناها رسول الله " وليست إسم لنبي
2-يوسابيوس القيصري والتي تعتمد عليه الكنيسة في تاريخه لم يذكر أبداً اي شخص يُسمى ملاخي
3- جيروم نفسه (340 – 420 م ) في تعليقه على ملاخي يؤكد فكرته على أن ملاخي هو نفسه عزرا و يقول أن " اليهود الآن (يعني في زمانه) يعتبرون ملاخي هو نفسه عزرا "....بل ويميل إلى صحة رأيهم ....
ومن هو جيروم؟!!!!!! .... إنه القديس صاحب نسخة الفولجاتا التي يُسلم بها الكاثوليك والأرثوذكس تسليم عُميان.
4- جون كلفين ( 1509 – 1564 ) يؤكد أن الرسول (ملاخي) هو عزرا , وليس ملاك كما كان مُتوقعاً
5- الرابي اليهودي ناعمان في التلمود 15a يقول أن ملاخي هو نفسه موردخاي [/COLORوالرابي اليهودي هوشع يقول أن ملاخي هو نفسه عزرا
6- ترجوم يوناثان بن عزيل للفقرة ( بيد ملاخي ) ,وهو يعني بإعادة صياغة كتب الأنبياء الآرامية ويعود للقرن الرابع والخامس ... يُوضح لنا في شرحه :" أن ملاخي والذي إسمه عزرا الكاتب "

والآن ......توثيق كل ما سبق :
- عزرا أم شالئتيل؟كتاب إسدراس الرابع والذي لاتعترف به الكنيسة القبطية ,
بينما تعترف الكنيسة الأثيوبية والروسية الأرثوذكسية بهذا الكتاب

وهذا الرابط لبعض المعلومات عن هذا الكتاب
http://www.tyndale.cam.ac.uk/Tyndale...Head/4Ezra.htm

نجد فيه يا سادة يا كرام أن الكاتب يقول أن إسمه شالئتيل وأنه نفسه هو عزرا ...... وهاهي يا سادة نقرأها من
http://www.pseudepigrapha.com/apocrypha_ot/2esdr.htm
(4 إسدراس 3 : 1 – 2 ) : في السنة الثلاثين من دمار مدينتنا , أنا شاتلئتيل والذي أنا أيضاً عزرا كنت في بابل , وقد كنت منزعجاً كلما أبيت على فراشي ,الأفكار تؤرق قلبي , لأني شاهدت تعاسة وحزن صهيون وثروة هؤلاء القاطنين في بابل


In the thirtieth year after the destruction of our
city, I Salathiel, who am also Ezra, was in Babylon. I was troubled as I lay on my bed, and my thoughts welled up in my heart, because I saw the desolation of Zion and the wealth of those who lived in Babylon

.

ولكن المفاجئة إستمراراً لمهزلة التحريف والتلاعب بكلمات الله :
فإن بعض الكنائس التي تؤمن بصحة هذا السفر ....قد قامت بحذف الإسمين شالئتيل وعزرا لينتهي الجدل ....
وهذا بحث آخر إن شاء الله

ما هذا التخبط ؟
كتب النصارى واليهود والتي يُفترض أنها لم تتحرف وأنها من عند الله تتخبط بين عزرا وبين إسدراس وبين عزاريا وبين عزراييل وبين شالئتيل وبين ملاخي
وألف رأي وألف وجهة نظر والضحية الوحيدةو هي الحقيقة وتحريف كلام الله
ثم بعد هذا كله هل يستطيع أي نصراني أو يهودي أن يرفع وجهه إلى المسلم ويقول أن الإسم عُزير خطأ ....؟!!!! ....
فراغة العين ... قد تدفع إلى ذلك ...
الضلال والتضليل قد يدفعان إلى ذلك
المفروض على أمثالك يا زكريا بطرس أنت وشراذمتك....
أنت ومن تُسول له نفسه الهجوم بغير هدى
أن تُحاول علاج مرضك أو أن تُخفي ما ألم بك ...وليس أن تر مي غيرك بما أصابك
فالمسيح يقول لك


(لا تدينوا لكي لا تُدانوا لأنه بالدينونة التي بها تدينون تُدانون وبالكيل الذي به تكيلون يُكال لكم )
وكان هذا الكيل والدينونة جزاءك لأنك كعادتك خالفت تعاليم مسيحك
فزكريا ومن على شاكلته لا يهمه تعاليم المسيح ولكن تعاليم نفسه.....

عزير وليس عزرا
والآن الضربة القاضية إلى كل جاهل رسم نفسه ديكتاتوراً للحقيقة

نقول كمسلمين نعم قال اليهود في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك ,لأن القرآن شهادة مُوثقة ....بل إن الحق يُقال فإن القرآن شهادة موثقة يأخذ بها جميع مؤرخي اليهود ويستندون إلى التاريخ الإسلامي لينقلوا عنه تاريخ اليهود في الجزيرة العربية ....


فكيف يأتي نصراني ليلغي التاريخ الإسلامي لمجرد أنه لا يؤمن بالإسلام؟


ولكن يا سادة ....هنا التحدي الحقيقي .... فهذا النصراني المُعترض وبكل ثقة يقول أن المصادر اليهودية والنصرانية جميعها لا تعرف الإسم عزير ...ولا يعرفه اليهود أصلاً .... ويخرج من ذلك بحكم نهائي بأن القرآن قد كذب
ولكن سنستمر مع الجاهل
وسنُثبت له بمشيئة الله تعالى من أم كتابات آباءه وعلماؤه ...
أن اليهود العرب عرفوا عزير بهذا الإسم ولم يعرفوه بغيره
بل إننا أثبتنا له ولله الحمد أن الإسم عزرا غير صحيح بالمرة ....


والآن يا إخوة ....بمشيئة الله نُثبت أنه لابد أن يُصحح إلى الإسم الحقيقي عُزير

فإليكم يا سادة الحقيقة

الدليل الأول: إختلاف اليهود والنصارى على الإسم عزرا والتشكيك في صحته


فقد عرفنا أن اليهود والنصارى في تخبط حول الإسم فجميع كتاباتهم تعترف أن الإسم عزرا خطأ ....
واتفقوا على أن أصل الإسم إسدراس ...وإسدرام ....ولكن يبدو أن منهم من لم تُقنعه الفكرة فادعى بعضهم أن عزرا هو نفسه ملاخي ....وقال آخرون لا إن عزرا إسمه شالئتيل بناءاً على كتابه الرابع ....وإذا بالموسوعة اليهودية وبقاموس معاني الكلمات يعترفان بالحقيقة وهي أن عزرا ليس الإسم الحقيقي .... وإنما أصل الإسم هو عزاريا أو عزاريل .....
ويبقى الإسم العبري الأصلي الذي لابد أن يكون هو أصل الكلمة التي إنحرف عنها الإسم إلى عزرا ...سنُوضحه في السطور القادمة ...في الدليل الثاني و الثالث إن شاء الله
ومن هنا تسقط حجة كل مسيحي أو يهودي يتهمنا في الإسم عُزير ....
وكل ماسبق يا إخوتي في الله بيناه في المقالات من ( 1 - 6 )... أعلاه ووثقته بمصادره ليكون حجة عليهم
إذا يا أيها المسيحي المُكابر ...مرة أخرى
علمائك أنفسهم هم الذين يُوجهون لك صفعاتهم
وقبل صفعك ... فإنهم يصفعون كتابهم ويتهمونه بالتحريف والكذب
كتابك كاذب ....كتابك كاذب
فعلماء اليهود والنصارى يعترفون بأنه ليس عزرا ...
فهل مازلت تقول :أن كتابك من عند الله؟...

الدليل الثاني : علماء اليهود والنصارى يعترفون ....حقيقة الإسم هو عزير وليس عزرا

1- الإسم قد تُرجم إلى اليونانية والآرامية ( إسدراس و إسدرام ) .... ومعناه هو ( الله ينصر , الله يُساعد ).....
2- وأعاد اليهود ترجمة الإسم إلى العبرية ولكنهم ترجموه بمعنى المناصرة والمساعدة ( Ezer ) ....
وشتان ما بين (المساعدة )ومابين (الله يُساعد) ....
وكأنهم يُريدون أن يُخفوا شبهة لاهوتية قد تجعل من عُزير إلهاً ........ ولكن القرآن الكريم كان لهم بالمرصاد فسجل هذه الملاحظة عليهم وهاجمهم فيها ....وهذا موضوع آخر
3- فهل إستمر اليهود على ذلك ؟....للأسف لا
كُتُب اليهود تشهد بالتحريف مرة أخرى وتحوير الإسم من عِزير إلى عزرا .... مرة ثالثة يتغير الإسم ويُصبح عزرا ...(Ezra) ...
فما هو معنى عزرا؟...تقول الموسوعة اليهودية أن عزرا لكي يُفهم معناه لابد أن يُرجع إلى أصله الذي إشتُق الإسم منه
4- فما هو أصل الإسم...؟!!!! ....تُفاجئكم الموسوعة اليهودية بأن أصل الإسم هو .. Ezer .... عِزير ....
نعم ...أصل الإسم يا سادة هو عِزير ....ومعناه (المساعد أو المساعدة) (الناصر أو النصرة )
اليهود ترجموا الإسم الآرامي إسدراس (الله ناصرنا ) إلى الإسم العبري عِزير ( الناصر والمؤازر ) ...

الإسم العبري عِِِِِزيرEser ....معناه الناصر والمؤازر

وهذا شهادة الموسوعة اليهودية وعلماء اللغة العبرية أنفسهم كما عرفنا و بيناه سابقاً .... ولكن نُرفق الرابط مرة أخرى

http://www.jewishencyclopedia.com/vi...d=578&letter=E

إذاً فأصل الإسم هو عِزير ....الإسم عِزرا يا سادة لا معنى له ...ويأخذ مجازاً معنى المناصرة من الإسم الحقيقي عِزير .....
إذاً فحتى لو كان اليهود يُريدون بالمعنى أن عزرا هو ناصر أومساعدة .... فكان لابد أن يكون الإسم عِزير وليس عِزرا .
إذا يا أيها المسيحي المُكابر ...مرة أخرى
علمائك أنفسهم هم الذين يُوجهون لك صفعاتهم
وقبلك فإنهم يتهمون كتابهم بالتحريف والكذب
كتابك كاذب ....كتابك كاذب
فعلماء اليهود والنصارى يعترفون بأنه ليس عزرا ...
علماء اليهود والنصارى يعترفون أن أصل الإسم عِزير
فهل مازلت تقول :أن كتابك من عند الله؟...

الدليل الثالث : المفاجأة ....يهود العراق لايعرفون عزرا ...وإنما النبي عزير

الإسم عزير موجود بين اليهود العرب ......بل إن اليهود العرب لم يعرفوا أحداً بالإسم عزرا وإنما بالإسم عزير .......مازال الإسم موجوداً بين اليهود ,.........
اليهود في العراق لايعرفون النبي عزرا وإنما يعرفونه النبي عزير
مازال يهود العراق لا يعترفون إلا بالإسم عُزير ولا يعرفون الإسم عزرا

من أي اليهود قد استقينا دليلنا؟


إن دليلنا يا سادة ..... هم نسل عزير أنفسهم ..... في العراق.......
إنهم العزيريون المشتتون في أرجاء الدنيا قبل أن تجمعهم إسرائيل
إن دليلنا إقتبسناه من الكاتب لهذا المقال الذي سنُعطيكم رابطه ...
إن هذا الكاتب يا سادة ....هو عربي يهودي في لوس أنجلس
ولكنه.......من؟....
إنه نفسه من نسل عزير...... وليس......وليس عزرا

لنلقي نظرة جميعاً على هذا الموقع :

http://www.babylonjewry.org.il/new/e...rdea/14/10.htm
صاحب الموقع عُزيري يبحث في أصول النبي عزير جده الأكبر....
ليجمع شتات عائلته التاريخي .... ليجمع تاريخ العزيريين

فلنقرأ جزءاً مما يقول :
The prophet Ezra Hasofer was nicknamed Ezeir by the Jews of Iraq. The location of his grave is also known by the name Ezeir.
"النبي عزرا عُرف بإسم عِِِِِِِِزير بين يهود العراق , وموقع قبره معروف بالإسم عِِِِِِِِزير"

ثبت الآن أننا نستطيع أن نقول وبكل شجاعة
صدق الله العظيم
وكذب كتابك يا مُضلّل
كتابك محرف يا سيد, ليس أمامك إلا الإعتراف بذلك ....
فانت الذي حكمت
وفضحك الله يا كاذب ..... وصدق القرآن .....
يقول لكم يسوع


بالدينونة التي بها تدينون تُدانون وبالكيل الذي به تكيلون يُكال لكم


يا مُكابر حاولت إدانة القرآن بالزور وبالجهل بلا علم
...
ولم تستطع إدانتنا
وإذا بالمفاجئة ينقلب السحر على الساحر
ويُدينك القرآن
اتهمت القرآن بالكذب ... وكلت لنا بالزور وبالجهل بلا علم...
وههي المفاجئة ينقلب السحر على الساحر وكتابك هو الكذاب...
.
ولن يستطيع أي مسيحي الهرب من هذه الإدانة مدى الحياة , سيُسجلها الإنترنت
وسيتداولها كل من أراد أن يعرف التزييف ويبحث عن الحقيقة
النبي عزرا عٌرف بين يهود العرب بالإسم عزير
إدانة جديدة إلى كتابكم
وليتك تتعلم .... فقد أضفنا عليكم آلاف الإدانات ....ولم تتعلم ....
فقد تقابلنا كثيراً ...ولم تتعلم ......وخزيك وعارك مُسجل على الإنترنت ...ومازلت لم تتعلم......
لماذا؟
لأنك خالفت يسوعك
لأنك خالفت يسوعك
لأنك تصنع مجد زائف
وهو مجد نفسك ....وليس لمجد يسوعك
لايهمك إلا نفسك ولا يهمك يسوع أو صدق يسوع
ما يهمك هو التضليل ولايهمك الحقيقة
القرآن مهيمن عليكم
القرآن تمكن منكم ومن إثبات التهمة عليك وعلى كتابك بالكذب
كتابك كاذب ....كتابك كاذب
فاليهود العرب عرفوا عزير ... ولم يعرفوا عزرا
فهل مازلت تقول :أن كتابك من عند الله؟
يقول تعالى
( بل نقذِفُ بِالحق على الباطل فيدمغُهُ فإذا هو زاهق ولكم الويلُ مِمّا تصِفون)
صدق القرآن ... وكذبت كتب اليهود والنصارى
والحمدلله رب العالمين

http://www.babylonjewry.org.il/new/english/index.html

رابط الموقع اليهودي الذي يختص بيهود العراق
http://www.babylonjewry.org.il/new/english/index.html
و يقول


JEWS OF IRAQ IN RECENT GENERATIONS
THE OZAIR FAMILY TREE
Victor Ozair M. Sc., Los Angeles

The family tree with its biographical information is considered an important historical book, where a lot of information about the family is exposed.
I have been working for several years on the Ozair ( Ezeir ) family tree. Within the scope of this work I have accomplished the following: meeting with old relatives, talking with families who lived in Iraq near the Ozairs, obtaining names from the old Ottoman government files of those called Ozair who paid poll-tax to avoid military service, calling the Ozairs who are listed in the telephone book and those who reside in other countries, attending the yearly conference of the Jewish Genealogical Society, as well as reading books on genealogy, which might mention the Ozairs. With the information that I have collected in this manner, I was able to go back in time to 1720-1750. However, based on the oral tradition of the elders of the family, the Ozairs are descendants of the prophet Ezra the Scribe or Ezra Hasofer, who died on his return from Jerusalem to Babylon around the year 385 BC. He was buried in a village by the Tigris River named Ezeir. The prophet Ezra Hasofer was nicknamed Ezeir by the Jews of Iraq. The location of his grave is also known by the name Ezeir

- الموسوعة اليهودية ...
ملاخي هو عزرا...
جيروم : ملاخي = عزرا ...
التلمود: ملاخي= عزرا... ملاخي= موردخاي
http://www.jewishencyclopedia.com/vi...search=malachi

-جورج روبنسون ... الموسوعة العالمية للإنجيل
ملاخي معناها = (رسول الله ) ...
جيروم : ملاخي = عزرا ...
الترجوم : ملاخي= عزرا
http://bibletools.org/index.cfm/fuse...D/ISBE/ID/5716
-Zondervan's Pictorial Encyclopedia
http://www.prophecyinthenews.com/det...duct_ID=B1109s
- جون كيلفن ... ملاخي هو عزرا
http://www.ccel.org/ccel/calvin/calcom30.iv.i.i.html
فيا قساوسة النصارى :
لماذا الصمت الرهيب ...وملاخي عزرا نفسه؟
إن كان لديكم إعتراض .... فهاتوا برهانكم
هل كل هذه التلاعبات في كتاب يُزعم أنه من عند الله تدعونا لأن نُصدق في قدسيته؟

الترجمة الصحيحة هي عزارياه , أو عزاريل لأن عزارياه معناها بالعبرية ( الله يساعد ) .....
عزار (يُساعد ) + ياه (الله ) .... = عزاريا (الله يُساعد)
وهذا هو نفسه مايقوله قاموس أصل الكلمات
http://www.etymonline.com/index.php…

بل و الطامة الكبرى: أن الموسوعة اليهودية تعترف بأن:
إسم عزرا المذكور في الكتب التي بين أيديهم وأيدي النصارى الآن ليس هو أصل الإسم وليس حتى الترجمة الموفقة لمعناه
وأنه قد يكون إختصار للترجمة الصحيحة له عزاريا , والمُشتقة من الإسم العبري عِِِِزير ( Ezer ) بمعنى المساعدة ....ليكون الإسم ( الله يساعد أو الله ناصر)
هل مازلتم تتشدقون بأمانة من ترجموا لكم كتابكم؟
أم أنه إيمان عميان؟
يا أيها المسيحي الباحث عن الحقيقة .......هل لديك الشجاعة أن تثور على كل هؤلاء وتنتفض غيرة وتقول لهم أعيدو ترجمة الكتب؟؟؟ ...
تشجع في الحق يا مسيحي .... وأطلب منهم إعادة كتابة الحقيقة بدلاً من التزييف .... ربما يكون هذا شفيعاً لك عند مسيحك ....
فكم من الأسماء ضاعت وكم من الشخصيات بُدّلت وكم من المعاني حُرّفت

ويكفيكم يا سادة هذا الرابط فقط من الموسوعة الكاثوليكية ليًُوضح لكم أن الإختلاف طال إسم أم الاله أيضاً, و لا يعنيني أنا أم إلهكم وتحريف إسمها ولكن يعني ويهتم به كل باحث عن الحقيقة سيقرأ ما أكتب وما تكتبون , و لنرى إلى أي مدى تحريف الأسماء في مقدساتكم جائز....حتى بالنسبة إلى من لا ينفع ولا يجوز معهم خطأ
http://www.newadvent.org/cathen/15464a.htm
لماذا يرفض النصارى إسم عُزير؟

اتمني ان اكون قد وفقت في الرد وابطال ونسف تلك الشبهة الواهية التي يريدون منها الطعن في القران الكريم











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elislam.afdal-montada.com
Alexis

avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 20/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: هل قالت اليهود عزير بن الله ؟!!!!!!!!!!   الإثنين ديسمبر 21, 2015 9:44 am

بارك الله فيك أخي الفاضل Smile
موضوع صفحة في وجههم Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل قالت اليهود عزير بن الله ؟!!!!!!!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المسيحية تسأل والاسلام يجيب حوار اسلامي مسيحي محترم بالفيس بوك :: الفئة الأولى :: ردود علي شبهات وافتراءات القران الكريم-
انتقل الى: